fbpx
الخميس , 1 ديسمبر 2022
#image_title

المجال الثقافي: بناء مشروع ثقافي للبلاد يخاطب كل التونسيين ضرورة والدولة مطالبة بمرافقة القطاعات التي بُعثت من العدم

قال مراد بن الشيخ المخرج السينمائي إنّ المبدعين التونسيين قادرون على تحقيق نتائج كبيرة لكن بصعوبة لأن الابداع والإنتاج يتعرض لعديد المصاعب مقارنة بمبدع الأوروبي أو الأمريكي بسبب البيروقراطية وصعوبة إيجاد التمويلات ”وهي أزمة متواصلة منذ سنوات حتى عندما كان الوضع الاقتصادي جّيدا في تونس”.
ولفت بن الشيخ خلال حضوره في برنامج ‘ميدي شو’ اليوم الجمعة 11 نوفمبر 2022، إلى نّ التمويل يعتبر مشكلا كبيرا “في تونس على سبيل المثال يتحصّل قطاع السينما على تمويل بـ4 مليون دينار فقط في المقابل يتمّ إنتاج 80 فيلما سنويا” حسب تعبيره.
واعتبر أنّ أيام قرطاج السينمائية هو مهرجان واضح المعالم “لكن كل رئيس جديد يتولّى المهمة يضيف برمجة أو يغيّر المبادئ العامة مما أثر على صورة هذه التظاهرة”.
وشدّد المتحدث على استحالة البناء وإصلاح القطاع مع تواصل إضاعة الوقت من طرف المسؤولين “وحتى عند سنّ القوانين تغيب الاليات التي تسمح بتطبيقه وبالتالي عوض انتاج 10 أفلام يتمّ الإكتفاء بفيلمين”
من جانبها أكّدت شيراز العتيري الجامعية وزيرة الثقافة سابقا أنّ الثقافة تشهد انتكاسة منذ أزمة كورونا التي أضرت بالمجال والفاعلين والعاملين في القطاع إضافة الى وضع اقتصادي واجتماعي وسياسي واجتماعي متأزم.
وقالت إن خصوصية القطاع الثقافي جعلت من المبدع والمنتج والموزع والناقد وكل المتداخلين “يعانون من بيروقراطية خنقت وقتلت كلّ الديناميكيات أضف إلى ذلك الفراغ التشريعي ومشكل اللامساواة في الولوج للثقافة فعلا وتلقيا بين مختلف ولايات الجمهورية”.
كما أشارت إلى القطيعة الموجودة بين الجيل الجديد العامل في المجال الثقافي وسياسة الدولة التي تتجاهلهم، مشدّدة على أن النظام ا لسياسي القائم لا يؤمن بالاقتصاد الثقافي ولم يضع سياسة ثقافية تضمّ كلّا من وزارات التربية والتعليم العالي والشباب والمرأة والاقتصاد.
وتابعت شيراز العتيري “هناك ما يكفي من الحوارات السياسية لكن اليوم يجب تسليط الضوء على ما يحدث داخل القطاعات من انقسام بين النقابات والجمعيات بسبب مشكل اختلاف الرؤى بين الأجيال وغياب الاعتراف وحتى التعابير المعتمدة سواء في مجال الموسيقى أو المسرح او السينما أو الفنون التشكيلية.
وأقرّت بضرورة بناء مشروع ثقافي للبلاد يخاطب كل التونسيين في كامل تراب الجمهورية باختلاف المجالات.
بدوره أوضح محمد الفريني الرئيس المؤسس لجمعية ‘الصدى السينمائية’ أنّ الثقافة شهدت في العشر سنوات الأخيرة ثورة ومعجزة وهناك مبادرات شبابية ناجحة ”والدليل أن عدد الشركات التي تمّ بعثها والمختصّة في الشأن الثقافي ارتفع بشكل اكبر دليل دون الاعتماد على تمويل من الدولة”.
وبيّن أنّ الدولة مطالبة بدعم الثقافين ومساندتهم والإحاطة بهم “لكنها تفعل العكس لان السياسات المعتمدة جاهلة بالثقافة وما يمكن ان توفره من عائدات مالية”.
واعتبر الفريني أن السياسيين يكتفون بإرسال الدعوات للمبدعين عند اقتراب الانتخابات للمشاركة في الاجتماعات وتبادل الآراء في حلقات تنبثق عنها قرارات لم تطبّق أبدا، حسب تعبيره.
وشدّد رئيس جمعية ‘الصدى السينمائية’ على أهميّة بناء جسم ثقافي صلب يساهم فيه الجميع، موضّحا أن الشبان قاموا بمعجزة في كل الميادين وعلى الدولة ان ترافق القطاعات التي بُعثت من العدم وأثبتت نجاحها لضمان ديمومتها حتى لا تنقرض.

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

بوزوادة: “ضرورة إزالة العراقيل الإدارية وسن إجراءات وتشريعات مُيسرة وسهلة للمستثمرين”

أكد الرئيس المدير العام لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد عمر بوزوادة، أن الوكالة تُمثل محل ثقة …

ورشة عمل تحت إشراف رئيسة الحكومة حول “تطوير حوكمة المؤسسات والمنشآت العمومية”

انتظمت اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 بدار الضيافة بقرطاج، ورشة عمل تحت إشراف رئيسة الحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

RSS
Follow by Email