fbpx
الجمعة , 2 ديسمبر 2022
أخبار عاجلة

تسريب جزء من مشروع قرار أممي يكشف دور الحركات المسلحة في السودان

تستمر التسريبات الأممية من أروقة صناعة القرار العالمي والأوروبي هذه الأيام، وخصوصا بخصوص السودان، وآخرها تسريب جزء من مشروع قرار أممي ووثيقة تتحدث عن الوضع في الداخل السوداني مع اعطاء مجموعة من التوصيات، وواضح ان هناك معلومات غير متضمنة في التسريب، حيث أن المعلومات تبدأ من البند المرقم ب 35 حيث يتم الحديث عن دور الحركات المسلحة. وحسب مترجمين فقد ورد في الوثيقة ما يلي:

ان اكتساب قادة الحركات المسلحة المهمشة سابقا أبعادا سياسية يمثل خطراً، والتنفيذ المتسق لمراحل مسار دارفور لاتفاقات جوبا للسلام كذلك، وعملية بناء حكم ذاتي موحد في دارفور بهيكل سلطة عمودي باعتبار حالة النقص في التمويل من قبل حكومة الخرطوم.

كما إن عودة المقاتلين من ليبيا، وتزويد الحركات المسلحة بالمقاتلين والأشخاص الخاضعين لبرامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج يخلق تهديدا حقيقيا بعدم الاستقرار المحلي والنزاع المسلح، الذي لا يزال قائما على خلفيته تهديد خطير بتفاقم التنافس بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع في المنطقة.

وفي أحد البنود تم الحديث عن انه يمكن حل التنافس المباشر بين الجيش وقوات الدعم السريع عن طريق استبدال القادة ودمج الهياكل في قوة مسلحة واحدة، على النحو الذي تشير إليه الاتفاقات الدولية التي تم التوصل إليها. يمكن لعملية المحكمة الجنائية الدولية بشأن الأحداث في دارفور أن تصبح أداة حقيقية لقرارات الأفراد، اي ان المعلومات السابقة والحديث عن دمج قوات الدعم السريع بالجيش السوداني النظامي بات يتضح انها أكثر من مجرد شائعات.

وطبعا منطقياً في أي بلد متحضر يجب أن تكون القوات المسلحة واحدة، وهذا أمر طبيعي، لكن هناك خصوصيات للسودان من الصعب تخطيها، نظراً لخطورة الموقف وللتجارب السابقة، لكن يبدو أن الأمم المتحدة لا تعيرها بالاً كثيراً.

ويبدو بحسب الوثيقة ان هناك اعتراف ضمني باخفاقات الأمم المتحدة في السودان حيث كتب انه لم يكن لإنشاء قوة أمنية مشتركة قوامها 3300 فرد من القوات المسلحة السودانية والجماعات المسلحة استجابة لحالة عدم الاستقرار المحلي في دارفور أي تأثير على الجرائم التي يرتكبها البدو المسلحين والقوات المسلحة والشرطة والجيش وقوات الدعم السريع ضد المدنيين مباشرة.

كما وتتطرق الوثيقة الى حالة الحركة التصحيحية التي قام بها رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان والتي أسماها البعض بالانقلاب على رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في 35 اكتوبر من العام الماضي، وتحدث الوثيقة كما يلي:

أثارت أحداث 25 أكتوبر 2021 ردود فعل متسلسلة لانتهاكات القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، مصحوبة بانقطاع الاتصالات المتنقلة والإنترنت، وعمليات الشرطة والاستخدام غير المقيد للأسلحة العسكرية ضد المتظاهرين السلميين في كل تجمع. ومعلوم ان الشركاء الغربيين المهيمنين على الأمم المتحدة بمفاصلها لا يحبون قطع الانترنت والاتصالات وقمع التظاهرات.

بلغ عدد القتلى في الاحتجاجات السلمية من 25 أكتوبر 2021 حتى إعداد هذا التقرير 64 شخصًا، ويقدر عدد الضحايا بالمئات في كل مظاهرة. وتتحدث طبيعة الإصابات بما فيها جروح أعيرة نارية، تسمم بالغاز المسيل للدموع، كدمات وبالاضافة الى كسور بسبب استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين.

كما وتنتهك حقوق الإنسان في الرعاية الطبية بشكل منهجي، وتهاجم قوات الأمن المرافق الطبية وتمنع الأطباء من تقديم المساعدة لضحايا المتظاهرين. وذلك بحسب الادعاءات التي في الوثيقة. وبحسبها أيضاً أدت استعادة رئيس مجلس السيادة لصلاحيات الاستخبارات إلى اندلاع موجة من الاعتقالات خارج نطاق القضاء والاعتقالات لقادة الاحتجاج السلمي، وغالباً ما لا يزال مصير المعتقلين مجهولاً لأقاربهم المقربين.

وتسرد الوثيقة عددا من الأمثلة والأحداث المتعلقة باستخدام القوة قد المحتجين السلميين في التظاهرات الرافضة لانقلاب عبد الفتاح البرهان والتي تلت عملية الانقلاب في الخامس والعشرين من شهر اكتوبر الماضي، ومن بينها حالات الوفاة الكثيرة التي حصلت. وفي الوثيقة يوصي الفريق بأن تقوم اللجنة بعدد من الخطوات بناءً على الأدلة الواردة فيها والنقاط الكثيرة التي سربت اجزاء منها فقط، وكذلك بناء على تقارير الأمم المتحدة السابقة الشروع في إجراءات المحكمة الجنائية الدولية بشأن أحداث دارفور 2003-2004 وتقديم الرئيس الحالي لمجلس السيادة إلى العدالة بالاضافة الى نائبه الأول أي محمد حمدان دقلو المعروف محليا كحميدتي.

كما ويوصي الفريق الذي وضع التقرير المسرب مجلس الأمن بالنظر في موضوع فرض العقوبات الشخصية، خاصة فيما يتعلق بالرئيس الحالي لمجلس السيادة ونائبه الأول وقائمة هؤلاء الأشخاص، اي وفقاً للسيناريو الذي سبق وحصل في عدد كبير من دول العالم الثالث حيث حكم العسكر.

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

صحفية تكشف عن زيارة وفد عسكري أوكراني رفيع المستوى إلى الأراضي المحتلة

وصل وفد أوكراني رفيع المستوى، برئاسة ضابط في القوات المسلحة الأوكرانية برتبة لواء، إلى إسرائيل …

تيان جونلي: “الجيش الأميركي انتهك بشكل خطير سيادة الصين وأمنها”

قال تيان جونلي، المتحدث باسم قيادة المنطقة الجنوبية في جيش التحرير الشعبي الصيني اليوم الثلاثاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

RSS
Follow by Email