fbpx
الخميس , 6 أكتوبر 2022
أخبار عاجلة

روسيا تدعو إلى عدم تسييس قضية الحبوب

دعا نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، الغرب إلى عدم إقحام السياسة والأيديولوجية في إمدادات الغذاء الروسية والأوكرانية للأسواق العالمية، بل السعي لبناء الفرص لتوفيرها.

وأشار فيرشينين، في معرض تصريحاته للصحفيين، إلى أنه لم يتم الانتهاء من حل جميع القضايا حتى الآن، حيث عقدت اجتماعات مع النائبة الأولى للأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، وكذلك مع نائب الأمين العام، مارتن غريفيث، واتصالات أخرى كانت فيها قضايا الأمن الغذائي على قائمة جدول المباحثات.

كذلك نوه فيرشينين إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، زار موسكو في وقت سابق من هذا العام، وتحدث مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ومع النائب الأول لرئيس الوزراء، أندريه بيلوأوسوف، وتابع فيرشينين: “من الضروري أن نفهم بوضوح الجوانب والمسارات المعنية، فالمسار الأول هو التصدير دون عوائق للمنتجات الزراعية الروسية والأسمدة والمواد الخام لإنتاجها. وبينما نسمع هنا وهناك على منصات مختلفة أنه لا توجد عقبات في هذا الصدد، إلا أن الجميع يدركون جيدا أن هناك عقوبات تفرضها الدول الغربية، وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، على روسيا. وتلك تتنوع ما بين العقوبات المباشرة، وأخرى غير مباشرة. وبقدر ما يمكن الحديث عن أن العقوبات لا تؤثر على أي شيء، إلا أن الحقيقة أن العقوبات هي ما يعرقل ويعيق توريد منتجاتنا الزراعية، والحديث يدور هنا عن 37 مليون طن من الحبوب في العام الحالي، و50 مليون طن من الحبوب في العام المقبل”.

وأضاف فيرشينين أن الغرب يحاول ترهيب المواطنين بالجوع، إلا أنه من الضروري “ألا ننخرط في أدلجة وتسييس هذه القضايا، بل يجب علينا أن نزيد من إمكانيات توفير مثل هذه الكميات الكبيرة من المنتجات الزراعية والأسمدة للسوق الخارجية، والتي بدونها سيتوقف الإنتاج الزراعي في كثير من البلدان”.

المسار الثاني، وفقا لفيرشينين، هو الحبوب الأوكرانية، والتي تشكل في حقيقة الأمر نسبة صغيرة جدا مما يمكن أن يدخل إلى السوق العالمية وما يحتاجه العالم، وقد أعلن عن ذلك الرئيس الروسي، وفيما يتعلق باجتماع إسطنبول بهذا الشأن بين روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، أشار فيرشينين إلى أن ما يجري الآن هو مناقشة الاتفاقات استنادا إلى نتائج هذا الاجتماع، “ومن السابق لأوانه الحديث عنها. فالعبرة بالنتائج، ويجب فتح تصدير المنتجات الزراعية والأسمدة والمواد الخام الروسية دون عوائق. من ناحية أخرى، فهناك اتفاقيات ممكنة بشأن تصدير الحبوب الأوكرانية من الموانئ الأوكرانية عن طريق البحر”.

وبهذا الصدد، والحديث لفيرشينين، “فقد أكدنا منذ البداية أن تصدير المنتجات الأوكرانية ممكن، لكن ذلك لا يعتمد على روسيا، وإنما على الجانب الأوكراني. لسوء الحظ، يحاول عدد من الدول الغربية التزام صمت مخجل بشأن حقيقة زرع أوكرانيا للألغام في ميناء أوديسا وغيره من الموانئ، وكذلك في المياه الإقليمية، وهو ما جعل من عمليات الشحن أمرا مستحيلا على المستوى العملي. وهنا فالمنطق بسيط: من زرع الألغام هو من يزيلها، وتسحب السفن التي كنا على استعداد للسماح لها بالمرور وضمان أمنها. كل هذه القضايا تقوم روسيا بمناقشتها مع الأمانة العامة للأمم المتحدة، بما في ذلك مع الأمينة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD، ريبيكا غرينسبان، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفيث”.

في سياق متصل أكد سيرغي فيرشينين، على أن روسيا تعتبر احتمال إرسال أسلحة غربية إلى كييف عن طريق السفن التي من المتوقع أن تصدر الحبوب عبر البحر الأسود هو أمر غير مقبول، حيث قال: “من حيث المبدأ، نحن، بالطبع، نعتبر أنه من المستحيل استخدام هذه الإمدادات الإنسانية لتوريد أسلحة فتاكة من الدول الغربية (وهم كثر) إلى أوكرانيا، وهو ما يزيد من تأجيج عناد الجانب الأوكراني”.

وردا على سؤال بشأن إمكانية مشاركة بريطانيا في عملية تصدير الحبوب عبر البحر الأسود، قال فيرشينين إن مشاركة أي دولة غير روسيا وتركيا وأوكرانيا في عملية تصدير الحبوب عبر البحر الأسود ليست مطلوبة، فنحن نتحدث هنا عن ثلاث دول بمساعدة الأمم المتحدة”. وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد صرح في وقت سابق بأن لندن تحاول إيجاد ذرائع مختلفة لتسلل أسطول البحرية الملكية البريطانية إلى البحر الأسود، لتصبح شبه مسؤولة عن جميع عمليات تصدير الحبوب من تلك الموانئ التي قامت أوكرانيا بزرع الألغام بها.

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

ليبيا: إكتشافها لـ42 جثة كانت مدفونة بمدرسة ابن خلدون بالجيزة البحرية بمدينة سرت

أعلنت الهيئة الليبية للبحث والتعرف على المفقودين أمس الأحد 02 أكتوبر 2022 عن اكتشافها لـ42 …

وكالة الأنباء الكويتية: أمير الكويت يقبل إستقالة الحكومة

أصدر أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، أمرا بقبول استقالة رئيس مجلس الوزراء والوزراء، فيما يستمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

RSS
Follow by Email