الأحد , 3 يوليو 2022

المكلفة بتسيير مؤسسة التلفزة الوطنية توجّه نداء لطلب تدقيق مالي و تؤكّد اخفاء ملفات عمدا

عبرّت عواطف الدالي المكلفة بتسيير مؤسسة التلفزة الوطنية، عن استنكارها طريقة كتابة البيانات التي تنتقدها من قبل النقابات، مُتهمة أن فيها معلومات غير دقيقة ويوجد تلاعب وادعاءات غير صحيحة.

وفسرت أنّ مطالب النقابات مالية بالأساس وأنهم يرفضون العمل ويقومون بابتزاز المسؤولين، من أجل توفير خطط وظيفية وامتيازات ماديّة لا غير.

وذكرت الدالي، لدى حضورها بالإذاعة الوطنية، اليوم الاربعاء 16 مارس 2022، أمثلة عن الابتزاز والهرسلة التي تتعرض لها من قبل الصحفيين بهذه النقابات الذين رفضوا تأمين برامج ولا يريدون العمل، مؤكدة أنه يوجد إهدار للمال العام وصحفيين يأخذون عطل دون وجه حقّ واخرون يتضامنون لإخفاء الملفات وانقاذ زملائهم المذنبين.

كما لفتت الدالي إلى أنهم يرفضون محاسبة زملائهم الذين قاموا بأخطاء ترتقي إلى جرائم منها عدم تأمين بث مباشر وعدم تمرير نشرة الظهر ليوم 7 فيفري 2022 وإفشاء أسرار المؤسسة وخيانة مؤتمن واخفاء وثائق مهمة، مؤكدة أن كلّ ما يقال غير صحيح وأنه يوجد حملة لإذلال وضرب التلفزة الوطنية عبر غرباء عنها.

واعتبرت في لقاءها الإذاعي، أنّ “التلفزة الوطنية تعيش حالة صعبة جدا، انطلق الأمر بحادث انقطاع الكهرباء عن مقر المؤسسة مما سبب في أوت 2021 حرق معدات واتلاف العديد من المعدات التقنية المهمة، في هذا الحادث يوجد أخطاء تقنية ويوجد أخطاء بشرية، لا يوجد برامج بسبب مشكل تمويل ومشكل تقني التلفزة تنتظر وصول معدات جديدة قامت بدفع ثمنها، أنا أقوم بالتسيير قدمت فوجدتُ حالة كارثية ومشاريع أوصلها يجب أن نتذكر أننا في وضع استثنائي”.

واتهمت الدالي الصحفيين بالتقصير، مشيرة إلى أنه تمت دعوتهم لحضور اجتماع تجهيز البرمجة فلم يحضروا لأنهم “كانوا في عطلة صيفية”، مؤكدة أنها لم تتدخل يوما في الخط التحريري وأن التلفزة ملتزمة ببثّ الرأي والرأي المخالف، متهمة الصحفيين بالتأخير وعدم التمكن من الحضور لمختلف التحركات الاحتجاجية المطلوب منهم تغطيتها ويفضلون ارسال تقني أو مصور ليعمل بدلا عنهم مرددة عبارة “مايحبوش يخدموا”.
وأكدت أن المحتوى الاخباري يتأثر لأننها تتعامل مع صحفيين يبتزونها بالعمل النقابي، وفي العديد من المرات كانوا مضربين ويرفضون العمل ثم يحتجون لأنه لم يتم تمكينهم من انتاج برامج، مشيرة الى أن هذه الادعاءات غير صحيحة وأنّهم يتضامنون مع صحفية متهمة بعدم تأمين بث مباشر وسيتم تمريرها على مجلس التأديب ويرفضون العمل لهذا السبب.

ووجهت الدالي نداء لطلب تدقيق مالي للتلفزة مذكرة بأن حالة هذه المؤسسة العمومية صعب ماليا وأن يوجد ملفات تم اخفاءها عمدا.

وللإشارة، تتهم نقابة الصحفيين والنقابة العامة للأعلام باتحاد الشغل الدالي بالتأثير على الخط التحرير خدمة لرئيس الجمهورية ومشروعه السياسي، كما يتهمونها بسوء تسيير المؤسسة ورفض مبدأ التفاوض والنقاش.

شاهد أيضاً

عبد اللطيف المكي: إيقاف رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي

ذكر وزير الصحة الأسبق عبد اللطيف المكي، في تدوينة له على حسابه بفايسبوك، مساء الخميس …

الداودي يقترح على سعيّد إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في تاريخ 20 مارس القادم

اقترح الأكاديمي وعضو الهيئة الوطنية الاستشاريّة من أجل جمهوريّة جديدة، صلاح الداودي، على رئيس الجمهورية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.