الثلاثاء , 9 أغسطس 2022
أخبار عاجلة

سمير الشفي: لا يجب أن يتدخل القضاء في الشان الداخلي للاتّحاد لأنه قد يكون في بعض الأنظمة تابعة للسلطة ويستعمل لضرب النقابات

تدخل الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل سمير الشفي، أن افتتاح المؤتمر الخامس والعشرين لاتحاد الشغل تميز بحضور العديد من ضيوف الاتحاد من شخصيات وطنية وشخصيات نقابية عربية ومرّ في ظروف طيبة وهو مؤتمر استثنائي على حد تعبيره، حضره ضيوف مساندون للاتحاد وقراراته ومواقفه الوطنية مما كثّف رمزية الاتحاد باعتباره منظمة لها ثقلها في تونس وخارجها.

و كشف الشفي، في تصريح لإذاعة شمس، اليوم الخميس، أنّ “صداقات الاتحاد العربية والدولية هي من الرصيد الذي راكمه لسنوات، والحضور في مؤتمره هو علامة على دوره الوطني والاستثنائي، بعض الأطراف راهنت على عدم انعقاد المؤتمر بسبب اشكاليات داخلية، وتبين للجميع أنّ المؤسسات قالت كلمتها الأخيرة في هذا الموضوع وجاء الرد بعد جدل ونقاش داخل هياكل المنظمة، لكن بعض الأطراف رفضت وهذا من حقها، الاتحاد محصن داخليا بفضل الديمقراطية والتأكيد على وجهات النظر المختلفة ومن حق النقابيين الرفض وهذا عنصر قوة واثراء ولكن الخلاف هو في كيفية التعامل مع ذلك هل يبقى داخل الاتحاد ام نتجه به الى خارج الاتحاد”.

كما أكد أن تونس موقعة على اتفاقية تمنع السلط العمومية من التدخل في التنظيمات النقابية، مشيرا إلى أنه لا يجب أن يتدخل القضاء في ذلك لأنه قد يكون في بعض الأنظمة تابعة للسلطة ويستعمل لضرب النقابات.

وتابع أنه تاريخيا كل محاولات ضرب الاتحاد وتدجينه واستخدام القوة الغاشمة ضده قد باءت بالفشل وظلّ الاتحاد صامدا وينهض كطائر الفينيق من الركام، مشيرا الى أنه من يراهن على ضرب الاتحاد فليقرأ التاريخ، هذه الممارسات من الماضي ومكانة الاتحاد الوطنية والتفاف المواطنين حوله ومكانته داخل المجتمع هي أكبر حصانة له.

و كشف الأمين العم المساعد للمنظمة، أنّ المؤتمر سيكون ناجحا وشرعيا باعتراف وطني وعربي ودولي، في رسالة غير مباشرة لعدد من رافضي انعقاد هذا المؤتمر.

و ينعقد مؤتمر اتحاد الشغل ايام 16 و17 و18 فيفري الحالي بمدينة صفاقس وسط أصوات معارضة من عدد من النقابيين الرافضين لعقد مؤتمر بعد تعديل القانون الداخلي للمنظمة، معتبرين ذلك تحيلا على الإرادة العمالية من أجل التمديد للقيادة الحالية.
وكانت الدائرة الاستعجالية بالمحكمة الابتدائية بتونس قد رفضت في مناسبتين القضية الاستعجالية المتعلقة بطلب إيقاف أشغال المؤتمر الاستثنائي الانتخابي لاتحاد الشغل.

مرد الجدل حول مؤتمر اتحاد الشغل، هو عدم اعتراف عدد من النقابيين بالمؤتمر الاستثنائي غير الانتخابي الذي عقد في جويلية 2021. يرفض النقابيون، تغيير القانون الأساسي للمنظمة.

يرفض عدد من النقابيين تنقيح الفصل 20 من القانون الأساسي للاتحاد والذي يسمح بالتمديد لأعضاء المكتب التنفيذي لأكثر من عهدتين نيابيتين.

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

زهير حمدي: “ضرورة التركيز على تغيير المناخ والقانون الانتخابي وميزان القوى السياسية في المرحلة القادمة”

أكد الأمين العام لحزب التيار الشعبي,زهير حمدي ,ضرورة تنقية المناخ الانتخابي و السياسي في البلاد …

جائزة وزير الخارجية الياباني لسنة 2022: تتويج ثلاثة تونسيين

تحصّل كل من رئيس قسم أمراض القلب بمستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير، الدكتور حبيب قمرة وأمين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

RSS
Follow by Email