الأحد , 3 يوليو 2022

أموال وتصاريح لمسؤولي السلطة في لقاء عباس وغانتس

 

أثار لقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عبّاس، بوزير الدفاع بيني غانتس في منزله بأراضي المحتلة ردود فعل مُنددة من قبل الفصائل الفلسطينية، التي اتهمت عبّاس بدعم الاحتلال الصهيوني، فيما تواصل وسائل إعلام عبرية الكشف عن تفاصيل اللقاء.

وقد أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم الأربعاء، أنّ غانتس وافق على تقديم 100 مليون شيغل لأبو مازن والوفد المرافق له من أموال الضرائب بشكل مبكر، إضافة إلى تقديم 600 تصريح إضافي لرجال الأعمال، و500 تصريح إضافي للدخول بالسيارة للداخل المحتل، وعشرات تصاريح VIP لمسؤولي السلطة.

كما كشفت وزارة الدفاع الصهيونية أيضا، أنّ اللقاء تطرق إلى الاهتمام المشترك في تعزيز التنسيق الأمني ومنع الإرهاب والعنف.

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم الأربعاء، أنّ غانتس أبلغ عباس “أنه يعتزم مواصلة الإجراءات الهادفة إلى تعزيز الثقة في المجالين الاقتصادي والمدني”.

وقد علقّت الفصائل الفلسطينية على اللقاء، إذ اعتبر الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة، طارق عز الدين، في لقاء مع “شبكة قدس”، أنّ اللقاء “يدعم سياسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، في ظل هجمات المستوطنين وجيش الاحتلال بتوجيه من وزير الحرب بيني غانتس”.

بينما اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيان اليوم الأربعاء، إن اللقاء يأتي في “ظل الهجمة المسعورة من قِبل الاحتلال ومستوطنيه”، ووصفت ما جرى بأنه “إمعان في الوهم، والرهان على السراب، وتنكّر لدماء الشهداء وعذابات الأسرى وكل ضحايا الكيان وقواته، التي يقودها المجرم الصهيوني غانتس”.

فيما شدّدت على أنّ اللقاء “يعكس أن رأس السلطة لا يزال يراهن على استجداء المفاوضات سبيلاً وحيداً لحل الصراع، ويستمر في تجاوز القرارات الوطنيّة الصادرة عن المجلسين الوطني والمركزي، وعن اجتماع الأمناء العامين بالانفكاك من الاتفاقيات الموقّعة مع الاحتلال، ووقف أشكال العلاقة السياسيّة والأمنيّة والاقتصاديّة معه”.

شاهد أيضاً

وزير الفلاحة:غلاء أسعار المواد الأولية بسبب الحرب الأوكرانية وراء الترفيع في سعر الأعلاف’’

خلال تعليقه على الاحتجاجات التي يشنها عدد كبير من مُربي الماشية ضدّ أسعار الأعلاف المركّبة …

لافروف ولعمامرة يبحثان العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية

وصل وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف ليلة أمس إلى الجزائر، أين عقد اجتماعا مع نظيره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.