الخميس , 11 أغسطس 2022
أخبار عاجلة

اتّحاد الشغل: سامي الطاهري : ميزانية 2022 استنساخ لسابقاتها و خبراءنا ستجيب عنها قريبا

كشف الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، أن ميزانية 2022 كانت كغيرها من الميزانيات السابقة تم إعدادها إداريا وفي المكاتب المغلقة ولم تقع الاستشارة فيها مع أي طرف وخاصة المنظمات المهنية والاجتماعية عكس ما كان يحدث في أغلب السنوات السابقة.

وأشار الطاهري في تصريح لموقع الشعب نيوز، اليوم الثلاثاء، أنه كان يتم تقديم الميزانية الى الأطراف الاجتماعية أياما قبل عرضها على البرلمان لإبداء الرأي وقد يتم أحيانا إلى عقد جلسات ثنائية بين الحكومة والأطراف الاجتماعية، بينما وقع تمرير هذه  الميزانية  مباشرة الى الرائد الرسمي دون أي تشاور أو إعلام او حوار.

واعتبر أن التصور العام لبنود الميزانية يفتقد لأي إجراء اجتماعي حقيقي ما عدا بعض الإجراءات الترقيعية بخصوص العائلات المعوزة  واستكمال فكرة منحة الدعم الخاصة بالقطاع السياحي للعمال علما ان هذه المنحة تؤكد ان الأغلبية المطلقة للعمال في القطاع الخاص لم يتمتعوا بها لعدة اعتبارات ومن بينها عدم وجود تصاريح للمساهمات لفائدة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ممّا حرم الآلاف من العمال من هذه المنحة التي ظلت دعاية سياسية سواء في 2020 او 2021.

كما أفاد  الأمين العام المساعد للاتحاد أن فريقا من الخبراء التابعين للاتحاد العام التونسي للشغل ينكب على الرد على هذه الميزانية رغم انها أصبحت مفعلة، ومع ذلك فان الخبراء يعملون على دراستها فقط لتأكيد ان العمل الفردي غالبا ما يكون منقوصا وقاصرا.

وقال ان هذه الميزانية أيضا لم يكن فيها أي إجراء استثنائي متعلق بمجالين حيويين وهما الصحة والتعليم وخاصة في ظل أزمة الكوفيد وتداعياتها والصعوبات التي تعرضت لها الحياة المدرسية هذه السنة والسنوات السابقة، حيث لم تقدم اية إضافة تذكر في المجالين.

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

لقاء بين سعيّد وبودن للتركيز الإخلالات التي تعيق تنفيذ جملة من القرارات

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الأربعاء 10 أوت 2022 بقصر قرطاج، السيّدة نجلاء بودن …

لقاء بين سعيّد ووزير الشؤون الإجتماعية حول جملة المشاريع والبرامج المزمع إنجازها وخاصة لحاملي الإعاقة والإحاطة بهم

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الأربعاء 10 أوت 2022 بقصر قرطاج، السيّد مالك الزاهي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

RSS
Follow by Email