الجمعة , 12 أغسطس 2022
أخبار عاجلة

سمير ديلو: وزير الداخلية لم يكن مُحايدا 17 ديسمبر

قال القيادي السابق بحركة النهضة، سمير ديلو، إنّ التحركات المُناهضة للانقلاب والخروج عن الشرعية وتعطيل المؤسسات ستتواصل من 17 ديسمبر وليس فقط 14 جانفي، إلى أن يعود من وضع كل السلطات بيده إلى رشده ويحترم الدستور.

وأضاف ديلو، خلال حضوره ببرنامج “90 دقيقة”، على “إي أف أم”، اليوم الإثنين، أنّ الشارع يوم 17 ديسمبر كان ممنوعا على أحزاب التيار والجمهوري والتكتل، التي لها وزنها السياسي في البلاد، على الرغم من إعلامهم المُسبق للسلطات بوقفتهم الاحتجاجية أمام قاعة الكوليزي، كما تم استعمال العنف ضدّهم أيضا.

وبخصوص احتجاج “مواطنون ضدّ الانقلاب”، أفاد ديلو، أنّ الحراك أعلم بمكان تحركه الاحتجاجي الذي كان مُقررا أمام المسرح البلدي، إلاّ أنّ القوات الأمنية ارتأت أن يكون هذا المكان لأنصار الرئيس قسي سعيّد نظرا لعددهم القليل، على أن يحتج مُساندو الحراك بالقرب من ساعة شارع الحبيب بورقيبة، وفق تصريه.

وفي ذات السياق، تابع ديلو بالقو، إنّ الخطير في الأمر ليس تغيير المكان وإنما انحياز وزارة الداخلية لأنصار الرئيس، مضيفا أنّه ليس من العيب أن يكون وزير الداخلية من أنصار الرئيس، ولكن وجب عليه أن يكون مُحايدا أثناء ممارسته لمسؤوليته التي يتقاضى عليها أجرا من دافعي الضرائب، وشدّد على أنّه لم يكن مُحايدا يوم 17 ديسمبر، وفق قوله.

 

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

سالم الحرشاي: نسبة استكمال مشاريع صيانة البنية التحتية للمؤسسات التربوية بلغت 37 بالمائة

بلغت نسبة استكمال مشاريع تهيئة وصيانة البنية التحتية للمؤسسات التربوية والمبرمجة للعودة المدرسية 2022-2023 حوالي …

إحتفاء بعيد المرأة: إفتتاح معرض الطوابع البريدية “تونسيات”

إحتفاء بالعيد الوطني للمرأة التونسية الموافق لـ13 أوت من كل سنة، افتتح اليوم الخميس بالعاصمة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

RSS
Follow by Email