الخميس , 30 يونيو 2022

مظاهرات في المغرب رفضا للتطبيع

نظّم عدد من الحقوقيين والمواطنين المغاربة، يوم أمس الإثنين، وقفات احتجاجية للتعبير عن رفضهم للتطبيع مع الكيان الصهيوني، في كل من مدن وجدة وبركان وبنسليمان وبني ملال وأولاد تايمة، فيما منعت السلطات المغربية وقفة مماثلة بالعاصمة الرباط.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أيام من زيارة غير مسبوقة أجراها وزير الدفاع الصهيوني للرباط.

وردد المحتجون شعارات تطالب بوقف التطبيع، ودعم القضية الفلسطينية، منها: “التطبيع خيانة”، و”ناضل يا مناضل.. ضد التطبيع ضد الصهيون”، و”إدانة شعبية.. الأنظمة العربية”.

وقد دعت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” المغاربة إلى المشاركة في وقفات احتجاجية رفضا للتطبيع، موكدة أنّها ترفض أن “يكون المغرب مطية للكيان الصهيوني لتحقيق مشاريعه التوسعية في منطقة المغرب الكبير”.

كما أدانت الجبهة في بيان، زيارة وزير الدفاع الصهيوني “بيني غانتس”، للرباط بين 23 و25 نوفمبر الجاري، مُعربة الجبهة عن رفضها لأي تعاون مع أعداء الشعب الفلسطيني، والذي يشكل خطورة مدمرة على المغرب والمنطقة برمتها.

وتزامنت هذه الاحتجاجات، مع دعوة الملك المغربي، محمد السادس، إلى العمل على إعادة بناء الثقة بين الفلسطينيين وتل أبيب، من أجل التوصل إلى تسوية القضية الفلسطينية، في إطار حل الدولتين، و ذلك في رسالة توجه بها إلى رئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، “شيخ نيانغ”، بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

شاهد أيضاً

باشاغا يجدد رفض الحوار مع الدبيبة

أكّد رئيس الحكومة الليبية المكلف، فتحي باشاغا أنّه لن يقبل بأي مبادرة أو حوار مع …

تطورات الوضع في ليبيا…انسداد سياسي ولا حلّ عسكري

تتصاعد مخاوف الليبيين من عودة البلاد إلى حالة الصراع المسلح وسط الأزمة السياسية الحادة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.