الخميس , 11 أغسطس 2022
أخبار عاجلة

تونسي صاحب “أفضل باغيت” في فرنسا

تمكن الخباز التونسي مكرم العكروت من نيل لقب صاحب “أفضل باغيت” في فرنسا، لينضم بذلك إلى تونسيين آخرين صنعوا قصة نجاح الخبز الفرنسي الشهير، ما جعلهم يزودن الرؤساء الفرنسيين وقصر الإليزيه بالخبز بفضل مهارتهم وبراعتهم في صنعه.
فاز خباز مولود في تونس الجمعة في مسابقة “أفضل باغيت في باريس” إثر منافسة محتدمة، ما سيخوله تقديم هذا النوع الفرنسي الشهير من الخبز على مائدة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه لمدة عام.

وقد تنافس هذا العام أكثر من 170 خبازا باريسيا لنيل جائزة أفضل خبز باغيت في المدينة، من أصل 1107 خبازين حرفيين في العاصمة الفرنسية مهد الباغيت.
ويعمل الخباز الفائز وهو مكرم العكروت في مخبز “لي بولانجيه دو رويي” في الدائرة الثانية عشرة في باريس.

واعتبر الخباز البالغ 42 عاما والذي يعمل منذ 19 عاما في فرنسا بعد مغادرته تونس، أن هذا اللقب يشكل “حصاد سنوات من الخبرة”.

وقال العكروت لوكالة فرانس برس “أنا فخور جدا”، مضيفا “يجب أن أكون في المستوى المطلوب، مع كل هؤلاء الأشخاص الذين سيأتون إلى هنا لتذوق أفضل خبز باغيت في باريس”.

وكان العكروت قد حل عاشرا في هذه المسابقة سنة 2017، ثم جاء سادسا في 2018.

وبالإضافة إلى الجائزة نال العكروت الحق في تزويد قصر الإليزيه بخبز الباغيت على مدى سنة. وقال “سأتحضر لهذه المهمة”.

وفي مكاتب نقابة الخبازين وصانعي الحلويات في منطقة باريس الكبرى في وسط العاصمة الفرنسية جرى تلقي كل قطع خبز الباغيت الجمعة ووُضعت أرقام لها من دون كشف أسماء الخبازين الذين حضّروها.

وبعدها تولت لجنة مؤلفة من 12 متخصصا في القطاع ومن سكان باريس تذوق قطع الخبز المختلفة ووضع علامات لها تبعا لمعايير خمسة: المظهر والرائحة ودرجة الطهو والتجويفات في داخل الجزء الطري من الخبز، والمذاق بطبيعة الحال.
ويتعين أن تكون كل قطعة خبز مصنوعة بالطريقة التقليدية بزنة تتراوح بين 264 و314 غراما وطول يتراوح بين 55 و70 سنتيمترا.

وسبق أن توج تونسيون آخرون بهذه الجائزة منهم رضا خضر الذي ظفر باللقب في 2013، والفرنسي من أصول تونسية حمود المسيدي في 2018.

وعلى خلفية الرواج والسمعة اللذين يحظى بهما هذا النوع من الخبز قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعم الحملة الرامية إلى إدراج خبز “الباغيت” الفرنسي في قائمة التراث العالمي غير المادي والتي تشرف عليها منظمة اليونسكو.

وصرح ماكرون وهو يستقبل وفدا يمثل خبازي فرنسا في عام 2018 بأن هناك أسبابا عديدة تبرر طلب ضم خبز الباغيت الفرنسي إلى التراث العالمي، منها جودة هذا المنتج وانتشاره في العالم كله.

وأضاف ماكرون أن الخبز الفرنسي الطويل أصبح “موضع حسد العالم أجمع”، في إشارة إلى دعم إنشاء رابطة وطنية للخبازين بغية تشجيع هذا الطلب.

ومما شجع الخبازين الفرنسيين على ترشيح الباغيت للانضمام إلى قائمة التراث العالمي غير المادي هو أن الإيطاليين نجحوا نهاية السنة الماضية في ضم أكلة البيتزا وطريقة إعدادها إلى التراث العالمي غير المادي لاعتبارات عدة أبرزها أن هذه الأكلة التي كانت ترمز إلى وجبة الفقراء في إيطاليا انتشرت في العالم كله وأصبحت أكلة شعبية.

ويقول الخبازون إن الأمر ليس مقتصرا على اسم الخبز الفرنسي الطويل وشكله، وإنما يشمل وصفة إعداده ومكوناته، ويحتاج كل ذلك إلى إدراجه في قائمة اليونسكو.

Please follow and like us:
Pin Share

شاهد أيضاً

لقاء بين سعيّد وبودن للتركيز الإخلالات التي تعيق تنفيذ جملة من القرارات

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الأربعاء 10 أوت 2022 بقصر قرطاج، السيّدة نجلاء بودن …

لقاء بين سعيّد ووزير الشؤون الإجتماعية حول جملة المشاريع والبرامج المزمع إنجازها وخاصة لحاملي الإعاقة والإحاطة بهم

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الأربعاء 10 أوت 2022 بقصر قرطاج، السيّد مالك الزاهي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

RSS
Follow by Email